منتدى الطريقة البدرية القادرية بأمضبان
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ؛ وجودكم معنا يسعدنا ويشرفنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ترجمة سيدي الشيخ عبد الباقي بن الشيخ حمد النيل(أزرق طيبة)
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 1:00 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» أبكار أبونا الشيخ ابراهيم الكباشي
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:41 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» ترجمة الشيخ محمد ود البخاري ساكن المدينة المنورة
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:23 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» سيرة سيدنا ومولانا الأستاذ الشيخ إدريس أب فركة
السبت مايو 07, 2016 10:54 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» ترجمة الشيخ الحسين ولد صباحي المحسي ؛ راجل (شبونة الشيخ الحسين)
السبت مايو 07, 2016 10:50 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» ترجمة الشيخ الطيب الحاج الصديق ود بدر (ود السائح)
الإثنين أكتوبر 26, 2015 12:00 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» الجيلي يا الجيلي الآن بدرنا الساكن أم ضبان
الإثنين أكتوبر 26, 2015 11:54 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» لله أقـــــوام نعيمهم القرب
الإثنين أكتوبر 26, 2015 10:14 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» دلائل الخيرات في الصلوات على سيد السادات
الإثنين أكتوبر 26, 2015 9:24 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

ترجمة الرسام جحا

اذهب الى الأسفل

ترجمة الرسام جحا

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الإثنين يوليو 07, 2014 1:11 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

ترجمة الرسام جحا

مساهمة الاخ عبد الرحمن يوسف 



جحا الرسام...
ﺟﺤﺎ ﺭﺳﺎﻡ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ ( 1931 2007-)ﻭﻟﺪ ﺑﺄﻣﺪﺭﻣﺎﻥ
ﻭﺭﺳﻢ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﺍﻟﺼﻮﺭ، ﺍﺳﻤﻪ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻣﻮﺳﻰ ﻗﺴﻢ
ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻛﺰﺍﻡ. ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﺍﻟﻌﺼﺎﻣﻴﻴﻦ، ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻋﻠﻤﻮﺍ
ﻧﻔﺴﻬﻢ ﺑﻨﻔﺴﻬﻢ ﺍﻟﺮﺳﻢ، ﻭﻟﻢ ﻳﺘﻠﻖ ﺃﻱ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻲ
ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺳﻢ، ﺑﻞ ﻟﻢ ﻳﻤﻜﺚ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﺍﻷﻭﻟﻴﺔ ﺳﻮﻯ
ﺷﻬﺮﻳﻦ . ﻭﻗﺪ ﺍﺷﺘﻬﺮ ﺑﺮﺳﻢ ﺍﻟﻮﺟﻮﻩ "ﺍﻟﺒﻮﺭﺗﺮﻳﻪ" ﺣﺘﻰ
ﺃﺻﺒﺢ ﻳﻜﺴﺐ ﺭﺯﻗﻪ ﻣﻦ ﺭﺳﻢ ﻭﺟﻮﻩ ﺍﻟﻨﺎﺱ .
ﺭﺳﺎﻡ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ ﺷﻬﻴﺮ، ﻋﻠﻢ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻨﻔﺴﻪ. ﺍﺳﻤﻪ
ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻣﻮﺳﻰ ﻗﺴﻢ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻛﺰﺍﻡ. ﺍﺷﺘﻬﺮ ﺑﺮﺳﻢ
ﺍﻟﻮﺟﻮﻩ "ﺍﻟﺒﻮﺭﺗﺮﻳﻪ " ﺣﺘﻰ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻣﻬﻨﺘﻪ ﺍﻷﻭﻟﻰ .
ﺍﻟﻨﺸﺄﺓ ﻭﺍﻟﻤﻴﻼﺩ
ﻭﻟﺪ ﻣﻮﺳﻰ ﻗﺴﻢ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻛﺰﺍﻡ ﺍﻟﻤﺸﻬﻮﺭ ﺑـ (ﺟﺤﺎ ) ﻓﻲ
ﺍﻟﻌﺎﻡ 1931 ﻡ ﺑﺄﻡ ﺩﺭﻣﺎﻥ ﻷﺳﺮﺓ ﺗﻨﺘﻤﻰ ﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﺍﻟﺠﺒﻼﺏ
ﻭﺗﻌﻤﻞ ﺑﺤﺮﻓﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺟﺔ ﻭﻣﻌﺮﻭﻓﺔ ﺑﻮﻻﺋﻬﺎ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ
ﻟﻄﺎﺋﻔﺔ ﺃﻧﺼﺎﺭ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ . ﺇﻟﺘﺤﻖ – ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﻦ
ﻋﻤﺮﻩ 1936ﻡ ﺑﺨﻠﻮﺓ ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ
ﺍﻟﻤﻬﺪﻯ ﺑﻮﺩﻧﻮﺑﺎﻭﻱ ﻭﺗﺮﻛﻬﺎ ﺑﻼ ﺭﺟﻌﺔ، ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻗﻀﻰ
ﻓﻴﻬﺎ ﺳﺘﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻓﻘﻂ، ﺑﺴﺒﺐ ﺣﺎﺩﺛﺔ ﺣﺮﻛﺔ ﻭﻗﻌﺖ ﻗﺮﻳﺒﺎ
ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﺨﻠﻮﺓ ﻭﺭﺍﺡ ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ. ﻓﻲ
ﺍﻟﺤﺎﺩﻳﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ، 1942ﻡ ﺇﻟﺘﺤﻖ ﺑﻤﺪﺭﺳﺔ ﺃﻡ
ﺩﺭﻣﺎﻥ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ ﻭﺑﻌﺪ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺇﻟﺘﺤﺎﻗﻪ ﺑﻬﺎ، ﺃﺧﺮﺟﻪ
ﺃﺑﻮﻩ ﻣﻨﻬﺎ، ﺑﺪﻋﻮﻯ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺗﻔﺴﺪ ﺍﻟﻌﻴﺎﻝ ﻭ ﻛﺎﻥ
ﺫﻟﻚ ﺑﺈﻳﻌﺎﺯ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﻫﻞ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻑ، ﻭﻓﻰ ﻫﺬﻩ
ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺑﺪﺃ ﺃﻭﻟﻰ ﻣﺤﺎﻭﻻﺗﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺳﻢ، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺬﻫﺐ ﻭﻫﻮ
ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻦ ﺇﻟﻰ ﺟﺒﺎﻝ ﺍﻟﻤﺮﺧﻴﺎﺕ، ﻏﺮﺑﻰ ﺃﻡ ﺩﺭﻣﺎﻥ،
ﻹﺣﻀﺎﺭ ﺣﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻐﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻥ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺳﻢ
ﻭﺍﻟﺘﻠﻮﻳﻦ. ﺑﺪﺃ ﺗﻌﻠﻘﻪ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﺴﻴﻨﻤﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻥ ﻻ ﻳﻐﻴﺐ
ﻳﻮﻣﺎ ﻋﻦ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﻋﺮﻭﺽ ﺃﻓﻼﻣﻬﺎ ﻭﻓﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻨﺔ –
ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ 1945 ﻡ – ﺑﺪﺃ ﻳﺒﻴﻊ
ﺭﺳﻮﻣﺎﺕ (ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﻴﻼﺕ ) ﺍﻟﺘﻲ ﺻﺎﺭ ﺩﺧﻠﻪ ﻣﻨﻬﺎ
ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﻣﺎ ﻳﺠﻨﻴﻪ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻪ ﺑﺎﻟﻨﺴﺎﺟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﻛﻬﺎ
ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻭ ﺑﺪﺃ ﺍﺣﺘﺮﺍﻓﻪ ﺍﻟﻤﺒﻜﺮ.
ﺳﻔﺮﻩ ﺇﻟﻰ ﻣﺼﺮ
ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﺓ، 1947ﻡ ﻗﺎﻡ ﺑﺰﻳﺎﺭﺗﻪ
ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻤﺼﺮ، ﺑﻐﺮﺽ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻭﺍﻟﺘﺮﻓﻴﻪ. ﻭﺃﺛﻨﺎﺀﻫﺎ
ﺷﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻭﺭﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﻊ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﺸﺮ ﺭﺳﺎﻣﺎ ﻣﺼﺮﻳﺎ،
ﺣﻴﺚ ﺃﻋﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﺭﺳﻢ ﺑﻮﺭﺗﺮﻳﻪ ﺍﻟﻤﻄﺮﺑﺔ (ﺃﺳﻤﻬﺎﻥ )
ﻭﺃﻧﺘﻬﺖ ﺍﻟﻮﺭﺷﺔ ﺑﺎﺟﺮﺍﺀ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻷﻓﻀﻞ ﺭﺳﻢ، ﻧﺎﻝ ﻓﻴﻬﺎ
ﺟﺤﺎ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ، ﻭﻟﻜﻦ ﺗﻢ ﺗﺰﻭﻳﺮ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻋﻨﺪ ﺇﻋﻼﻧﻬﺎ
ﺑﺎﻟﺼﺤﻒ ﻟﻴﺼﺒﺢ ﺟﺤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ، ﻭﺃﺣﺘﺞ ﻋﻠﻰ
ﺫﻟﻚ ﺻﺪﻳﻘﻴﻪ ﺍﻟﻤﻤﺜﻼﻥ ﺍﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺎﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺎﻥ، ﺃﺣﻤﺪ
ﻋﺎﻃﻒ ﻭﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺧﻮﺭﺷﻴﺪ، ﻓﺄﻋﻴﺪ ﻧﺸﺮ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﺑﺎﻟﻨﺘﻴﺠﺔ
ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ.
ﺑﺪﺍﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﺄﺳﻴﺲ
ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ، 1948 ﻡ ﺇﻧﻔﺼﻞ ﺟﺤﺎ
ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻜﻦ ﻣﻊ ﺃﻫﻠﻪ ﺑﺤﻰ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ ﺑﺄﻡ ﺩﺭﻣﺎﻥ، ﺑﺴﺒﺐ
ﻋﺪﻡ ﻭﺟﻮﺩ ﻣﻜﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻪ ﺑﻤﺰﺍﻭﻟﺔ ﺍﻟﺮﺳﻢ
ﻭﺍﻧﺘﻘﻞ ﺇﻟﻰ ﺑﻴﺖ ﺁﺧﺮ ﺑﺠﻮﺍﺭ ﻣﻨﺰﻝ ﺧﺎﻟﻪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻤﻠﻴﺢ
ﺑﻮﺩﻧﻮﺑﺎﻭﻯ، ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻡ ﺟﺤﺎ ﺑﺘﺄﺳﻴﺲ ﻣﺮﺳﻤﻪ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ
ﺣﻴﺚ ﺃﻧﺠﺰ ﺃﻭﻟﻰ ﺭﺳﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺎﺕ (ﺍﻻﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ،
ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻷﺯﻫﺮﻱ) ﻭﺃﻭﻟﻰ ﺭﺳﻮﻣﺎﺕ (ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﺍﻟﺴﻤﺤﺎﺕ )
ﻭﺑﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺔ ﺣﻠﻮﻳﺎﺕ ﻛﺮﻳﻜﺎﺏ ﺍﻟﺘﻲ ﻃﺒﻌﺖ ﻣﻨﻬﺎ
ﻋﻠﻰ ﺻﻨﺎﺩﻳﻖ ﺍﻟﺤﻠﻮﻯ، ﺑﻮﺭﺗﺮﻳﻪ (ﺗﺎﺟﻮﺝ ) ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ.
ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻳﻌﺘﺒﺮﻫﺎ ﺟﺤﺎ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﺘﺠﺮﺑﺘﻪ
ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ. ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ، 1949 ﻡ ﺑﺪﺃ ﺭﺳﻢ
ﺍﻟﻠﻮﺣﺎﺕ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ ﻟﻠﻘﻬﺎﻭﻯ، ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻌﺒﺖ ﺩﻭﺭﺍ ﻛﺒﻴﺮﺍ ﻓﻲ
ﺗﺮﻭﻳﺞ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﻠﻖ ﻋﻠﻰ ﺟﺪﺭﺍﻧﻬﺎ . ﻭﻛﺎﻥ
ﺃﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﻳﻘﻮﻣﻮﻥ ﺑﺘﺴﻮﻳﻖ ﺍﻟﻠﻮﺣﺎﺕ ﻭﺑﻴﻌﻬﺎ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻭﺑﻌﺾ
ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ. ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻡ 1956 ﻗﺎﻡ ﺑﺮﺳﻢ ﺻﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﻠﻚ
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻭﺗﻘﺎﺿﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺒﻠﻐﺎ ﻛﺒﻴﺮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﻝ.
ﺯﻳﺎﺭﺗﻪ ﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ
ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻭﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ، 1958ﻡ ﻛﺎﻧﺖ
ﺯﻳﺎﺭﺗﻪ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻠﻨﺪﻥ، ﺑﺘﺮﺗﻴﺐ ﻣﻦ ﻗﻄﺐ ﺣﺰﺏ ﺍﻷﻣﺔ
ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻟﺘﻮﻡ، ﻟﻠﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﻓﻴﻠﻢ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﺍﻟﺬﻱ
ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺑﺎﺯﻝ ﺩﻳﺮﺩﻥ ( Basil Dearden ) ﻭﻣﺜﻞ ﻓﻴﻪ
ﺩﻭﺭ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﻬﺪﻯ ﺍﻟﻤﻤﺜﻞ ﻟﻮﺭﺍﻧﺲ ﺃﻭﻟﻴﻔﻴﻴﻪ
( Laurance Olivier ) ﻭﻛﺎﻥ ﺩﻭﺭ ﺟﺤﺎ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ
ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ ﻫﻮ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺯﻯ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﻬﺪﻯ ﻭ ﺍﻹﺷﺮﺍﻑ ﻋﻠﻰ
ﺗﻔﺼﻴﻠﻪ ﻭﺧﻴﺎﻃﺘﻪ ﻭﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﻤﻤﺜﻞ ﻟﻮﺭﺍﻧﺲ ﺃﻭﻟﻴﻔﻴﻴﻪ
ﻋﻠﻰ ﺇﺭﺗﺪﺍﺋﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﻬﺪﻯ، ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻡ ﺑﺪﻭﺭ
ﻛﻮﻣﺒﺎﺭﺱ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ . ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻭﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻣﻦ
ﻋﻤﺮﻩ، 1959ﻡ ﻛﺎﻧﺖ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺟﺤﺎ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻤﺼﺮ، ﺣﻴﺚ
ﺗﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﺸﺒﺮﺍﻭﻳﺸﻰ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻟﻠﻌﻄﻮﺭ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ
ﺭﺳﻢ ﺑﻮﺭﺗﺮﻳﻪ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻴﺮﻏﻨﻰ (ﺯﻋﻴﻢ ﻃﺎﺋﻔﺔ
ﺍﻟﺨﺘﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ) ﺛﻢ ﺭﺳﻢ ﺑﻨﺖ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻟﺘﻲ –
ﻭﺑﺨﻼﻑ ﺭﺳﻮﻣﺎﺗﻪ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ – ﺃﻋﺪﻫﺎ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺸﻜﻞ
ﺍﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﺠﺴﻢ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ . ﻛﻤﺎ ﺃﻗﺎﻡ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻣﻌﺮﺿﻪ
ﺍﻟﺜﺘﺎﺋﻰ ﻣﻊ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﺗﺤﻴﺔ ﺗﻮﻓﻴﻖ. ﻭﻓﻰ ﻫﺬﻩ
ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ: ﻋﻤﻞ (ﺟﺤﺎ ) ﻛﺮﺳﺎﻡ ﺃﻓﻴﺸﺎﺕ ﺑﺎﺳﺘﻮﺩﻳﻮﻫﺎﺕ
ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻭ ﺗﻌﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﺃﻡ ﻛﻠﺜﻮﻡ ﻭ ﻓﺮﻳﺪ
ﺍﻷﻃﺮﺵ ﻭﺍﺳﺘﻀﺎﻓﻪ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻪ، ﺣﻴﺚ ﺭﺳﻢ ﻷﻡ
ﻛﻠﺜﻮﻡ ﺻﻮﺭﺗﻬﺎ ﻭ ﻟﻔﺮﻳﺪ ﺍﻷﻃﺮﺵ ﺻﻮﺭﺓ ﺃﺧﺘﻪ ﺃﺳﻤﻬﺎﻥ
ﺍﻟﺘﻲ ﺳﺒﻖ ﺃﻥ ﺭﺳﻤﻬﺎ ﻋﺎﻡ 1947ﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺭﺷﺔ
ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﺃﻋﻼﻩ ﻭﻓﺎﺯ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺘﻬﺎ. ﻓﻲ
ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﻼﺛﻴﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ، 1963ﻡ ﻋﻤﻞ ﻟﻤﺪﺓ ﺷﻬﺮﻳﻦ
ﻛﻤﺼﻮﺭ ﺑﺎﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻰ ﻭﺻﻮﺭ ﺧﻼﻟﻬﻤﺎ ﻣﺆﺗﻤﺮ
ﺍﻟﻘﻤﺔ ﺍﻷﻓﺮﻳﻘﻰ ﺍﻟﺬﻱ ﺇﻧﻌﻘﺪ ﺑﺄﺩﻳﺲ ﺃﺑﺎﺑﺎ ﻭﺷﺎﺭﻙ ﻓﻴﻪ
ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻋﺒﻮﺩ ، ﺭﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ
ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺁﻧﺬﺍﻙ.
ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ
ﺗﺰﻭﺝ ﺟﺤﺎ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺒﺘﻪ (ﺍﻟﺨﻴﺎﻃﺔ ) ﺩﺍﺭ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺑﻨﺖ ﺍﻟﻤﺎﺩﺡ
ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ ﺣﺎﺝ ﺍﻟﻤﺎﺣﻰ، 1969 ﻡ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻛﺎﻥ ﺃﻋﻠﻦ
ﻋﺰﻭﻓﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ﻭﺍﻻﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺰﻭﺑﻴﺔ
ﺑﺴﺒﺐ ﻓﺸﻞ ﻣﺤﺎﻭﻻﺗﻪ – ﻭﻷﺭﺑﻊ ﻣﺮﺍﺕ – ﻟﻺﻗﺘﺮﺍﻥ
ﺑﺄﻯ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﺑﻨﺎﺕ ﺃﻋﻤﺎﻣﻪ ﺍﻟﻼﺗﻰ ﺭﻓﻀﻨﻪ ﺃﻣﻬﺎﺗﻬﻦ
ﻟﺰﻋﻤﻬﻦ ﺑﺄﻧﻪ )) ﻣﺸﻮﻃﻦ ((! ﺃﻯ ﺗﻠﺒﺴﺘﻪ ﺍﻟﺸﻴﺎﻃﻴﻦ.
ﻭﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﺍﻟﺬﻱ ﺣﻘﻖ ﺑﻪ ﺟﺤﺎ ﺃﻣﻨﻴﺘﻪ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻲ
ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﺃﻧﺠﺐ 8 ﺃﻃﻔﺎﻝ، 6 ﺑﻨﺎﺕ ﻭﻫﻦ ( ﻫﺪﻳﺔ ﻭﻫﻨﺎﺩﻯ
ﻭﻫﺎﻟﺔ ﻭﻫﺎﺩﻳﺔ ﻭﻫﺒﺔ ﻭﻫﺪﻯ ) ﻭ ﻭﻟﺪ ﺃﺳﻤﻪ (ﻣﺤﻤﻮﺩ ) ﻭ
(ﺁﺧﺮ ) ﺗﻮﻓﻰ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﻣﻮﻻﻩ . ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ ﻭﺍﻟﺜﻼﺛﻴﻦ
ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ ﻛﺎﻧﺖ ﺯﻳﺎﺭﺗﻪ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻠﻬﻨﺪ ﺑﺪﻋﻮﺓ ﻣﻦ ﺻﺪﻳﻘﻪ
ﺍﻟﻤﻐﻨﻰ ﻭﺍﻟﻤﻤﺜﻞ ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻰ ﻭﺍﻟﺮﺳﺎﻡ ( ﻣﻬﻨﺪﺭﺍ ﺷﻴﺮﻳﺲ)
ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻗﺎﻡ ﻣﻌﻪ ﻣﻌﺮﺿﺎ ﺛﻨﺎﺋﻴﺎ ﻧﺎﺟﺤﺎ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻧﻴﻮﺩﻟﻬﻰ،
ﺇﺳﺘﻐﺮﻕ ﻋﺮﺿﻪ ﻟﻤﺪﺓ ﺧﻤﺴﺔ ﻭﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﻳﻮﻣﺎ ﻭﺷﺎﺭﻙ ﻓﻴﻪ
ﺟﺤﺎ ﺑﺄﺭﺑﻌﺔ ﻭﺧﻤﺴﻴﻦ ﻋﻤﻼ ﺗﻢ ﺑﻴﻌﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ، ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺷﺎﺭﻙ
ﺻﺪﻳﻘﻪ ﻣﻬﻨﺪﺭﺍ ﺑﺨﻤﺴﺔ ﻭﺧﻤﺴﻴﻦ ﻋﻤﻼ. ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺎﻣﻨﺔ
ﻭﺍﻷﺭﺑﻌﻴﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ 1979 ﻡ ﺗﺤﻘﻘﺖ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ
ﻟﺠﺤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺑﺈﻣﺘﻼﻛﻪ ﻟﺒﻴﺖ ﻟﻪ ﻭﻹﺳﺮﺗﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ،
ﻗﺎﻡ ﺑﺒﻨﺎﺋﻪ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺃﻡ ﺑﺪﺓ ﻏﺮﺑﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺃﻡ ﺩﺭﻣﺎﻥ
ﺑﻤﻌﺎﻭﻧﺔ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﻓﻴﻠﻴﺐ ﻏﺮﺩﻭﻥ ﻭﺑﻌﺾ ﺃﺻﺪﻗﺎﺋﻪ ﻣﻦ
ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ ﻭﺍﻟﺨﻮﺍﺟﺎﺕ ﻭﻋﺎﺵ ﻓﻴﻪ ﻣﻊ ﺃﺳﺮﺗﻪ ﻣﻨﺬ
ﺗﺎﺭﻳﺨﻪ ﻭﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ ﻭﻓﺎﺗﻪ. ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪﺓ ﻭﺍﻟﺨﻤﺴﻴﻦ ﻣﻦ
ﻋﻤﺮﻩ 1982ﻡ ﻛﺎﻧﺖ ﺯﻳﺎﺭﺗﻪ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻬﻨﺪ ﺑﺼﺤﺒﺔ ﺣﺎﻭﻯ
ﻭﺳﺎﺣﺮ ﻫﻨﺪﻯ ﺟﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻌﺮﻭﺽ.
ﻭﻓﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺯﺍﺩ ﺟﺤﺎ ﻣﻦ ﺣﺼﻴﻠﺔ ﻣﻌﺎﺭﻓﻪ ﻓﻲ
(ﺍﻟﺴﺤﺮ ) ﻭ(ﺍﻟﺤﻮﻯ ) ﻭﻓﻰ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﻨﺒﺎﺗﺎﺕ ﻭﺍﻟﺒﺴﺎﺗﻴﻦ ﻭ
ﺍﻟﻐﺎﺑﺎﺕ . ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﺨﻤﺴﻴﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ 1983ﻡ ﺃﻗﺎﻡ
ﻣﻌﺮﺿﻪ ﺍﻟﺜﻨﺎﺋﻰ ﺍﻷﻭﻝ ﺑﺎﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﻣﻊ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ
( ﺑﻴﺠﻰ ﺩﺍﻭﻧﻰ). ﻛﺎﻧﺖ ﺯﻳﺎﺭﺗﻪ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻨﺪﻥ ( ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ
ﻭﺍﻟﺨﻤﺴﻴﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ) 1984 ﻡ ﺑﺪﻋﻮﺓ ﻣﻦ ﺻﺪﻳﻘﻪ
(ﻓﻴﻠﻴﺐ ﻏﺮﺩﻭﻥ) ﺍﻟﺬﻱ ﺇﺳﺘﻀﺎﻓﻪ ﻟﻤﺪﺓ ﺷﻬﺮ، ﺃﻧﺠﺰ
ﺧﻼﻟﻪ ﺟﺤﺎ ﺭﺳﻢ ﺻﻮﺭ ﻛﻞ ﺷﻴﻮﺥ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﺼﻮﻓﻴﺔ
ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻓﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﺭﺳﻢ ﺧﻴﺎﻟﻰ ﻻﻣﺮﺃﺓ ﺳﻮﺩﺍﻧﻴﺔ
ﻣﺸﻠﺨﺔ، ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺣﻮﺍﻟﻰ ﺛﻼﺙ ﺭﺳﻮﻣﺎﺕ
ﻟﺸﺨﺼﻴﺎﺕ ﺇﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ، ﺃﻋﺪﻫﺎ ﺟﺤﺎ ﺑﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﻓﻴﻠﻴﺐ، ﻭﻓﻰ
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺃﻗﺎﻡ ﻣﻊ (ﺑﻴﺠﻰ ﺩﺍﻭﻧﻰ) ﻣﻌﺮﺿﻬﻤﺎ ﺍﻟﺜﻨﺎﺋﻰ
ﺍﻟﺜﺎﻧﻰ.
ﺍﻟﻮﻓﺎﺓ
ﺗﻮﻓﻲ ﺍﻟﺮﺳﺎﻡ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻣﻮﺳﻰ ﻛﺰﺍﻡ ﺟﺤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ
2007 ﻡ ﺑﻌﺪ ﺣﻴﺎﺓ ﻓﻨﻴﺔ ﻋﺎﻣﺮﺓ .
ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ
ﻛﺘﺎﺏ: ﺍﻟﺮﺳﺎﻡ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻣﻮﺳﻰ ﻗﺴﻢ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻛﺰﺍﻡ
« ﺟﺤﺎ» - ﻋﻼﺀ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﺠﺰﻭﻟﻲ -ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﻴﻦ
ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ - ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ 2010- ﻡ

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

_________________
مولاي صل وسلم دائما أبدا على حبيبك خير الخلق كلهم

حسب الرسول الطيب الشيخ الخليفة أحمد بدر
تلفون 00249129950207
بريد الكتروني [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 598
تاريخ التسجيل : 23/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omdoban.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى