منتدى الطريقة البدرية القادرية بأمضبان
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ؛ وجودكم معنا يسعدنا ويشرفنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ترجمة سيدي الشيخ عبد الباقي بن الشيخ حمد النيل(أزرق طيبة)
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 1:00 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» أبكار أبونا الشيخ ابراهيم الكباشي
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:41 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» ترجمة الشيخ محمد ود البخاري ساكن المدينة المنورة
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 12:23 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» سيرة سيدنا ومولانا الأستاذ الشيخ إدريس أب فركة
السبت مايو 07, 2016 10:54 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» ترجمة الشيخ الحسين ولد صباحي المحسي ؛ راجل (شبونة الشيخ الحسين)
السبت مايو 07, 2016 10:50 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» ترجمة الشيخ الطيب الحاج الصديق ود بدر (ود السائح)
الإثنين أكتوبر 26, 2015 12:00 pm من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» الجيلي يا الجيلي الآن بدرنا الساكن أم ضبان
الإثنين أكتوبر 26, 2015 11:54 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» لله أقـــــوام نعيمهم القرب
الإثنين أكتوبر 26, 2015 10:14 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

» دلائل الخيرات في الصلوات على سيد السادات
الإثنين أكتوبر 26, 2015 9:24 am من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

سيرة الرئيس الراحل جعفر نميري (رحمه الله)

اذهب الى الأسفل

سيرة الرئيس الراحل جعفر نميري (رحمه الله)

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الثلاثاء أبريل 15, 2014 12:13 pm

ولد نميري في مدينة أم درمان فعليا في السادس والعشرين من أبريل عام 1930م، لكن ملف خدمته يحتوي على شهادة جنسية من إبراهيم سيد شيخ القسم الثاني في مدني والعمدة محمد سعيد وعليها توقيع المأمور، يشهدان من معرفتهما التامة بالشيخ محمد نميري وزينب صالح أرباب والد ووالدة جعفر محمد نميري التلميذ بمدرسة مدني الوسطى المولود بجهة أمدرمان بتاريخ 1/1/1930م، وأن والده الدنقلاوي الجنس المولود بجهة دنقلا، وأن موطنه الشرعي عند ولادة المذكور كان بجهة أم درمان وأن والدته دنقلاوية الجنس مولودة بجهة دنقلا وموطنها الأصلي قبل زواجها بمحمد نميري بدنقلا. وتنتهي الشهادة بأن جعفر نميري أتم علومه جميعها بمدارس حكومة السودان.
بناء على هذه الشهادة صدرت شهادة تسنين طبية تفيد أن الطالب جعفر محمد نميري مولود في أم درمان بتاريخ 1/1/1930م.


قدم والدا نميري قبل زواجهما إلى أم درمان من قرية ود نميري جنوب شرق مدينة دنقلا من أجل لقمة العيش. وعمل والده جنديا في قوة دفاع السودان، وشارك في الحملة التي وجهت إلى السلطان علي دينار في عام 1916م.


لكن والد نميري بعد الزواج ترك العمل في الجيش واختار العمل ساعيا في شركة سيارات، وعندما افتتحت الشركة فرعا لها في واد مدني انتقل والده إلى الفرع واستقر به المقام هناك مع أسرته التي باتت تتكون من الاب والأم وثلاثة ابناء هم: مصطفى، ونميري، وعبد المجيد الذي توفيَّ وهو في الرابعة والعشرين من عمره.


وجعفر هو المولود الثاني، وقد اختارت له والدته اسم جعفر استجابة لحلم رأته في أثناء حملها به بأنه إذا جاء المولود ذكرا تسميه جعفر تيمنا بجعفر بن أبي طالب شقيق الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه الملقب بـ جعفر الطيار 


ويضيف نميري حسب روايته لفؤاد مطر :



تذكرت ما قالته الوالدة حول اسمي بعدما أصبحت رئيسا للسودان، حيث إنني في الأشهر الثلاثة الأولى من بداية رئاستي للبلاد كنت أحلم يوميا بأنني أطير واسمع الناس من حولي يقولون: شوفوا الزول ده الذي يطير

وكان نميري بعد انتقال الأسرة من أم درمان إلى ودمدني يقود في بعض الأحيان حمير أهل الحي وينظفها في مياه النيل. وجعل هذا العمل نميري محبوبا بين الناس وعمق في نفسه أهمية التعاون.


وكان نميري أيضا يحرص في معظم الحوارات الصحافية التي أجريت معه على تذكر قساوة الحياة التي عاشها. ويتذكر في الوقت نفسه كيف أن قلة مرتب والده دفعته إلى الحرص على تعليمهم، ويقول: 



 لكي يؤمن لي والدي فرصة الدراسة الكاملة، طلب من أخي الأكبر مصطفى أن تتوقف دراسته عند المرحلة المتوسطة ويبدأ العمل.


وهكذا عمل مصطفى، الأخ الأكبر براتب قدره أربعة جنيهات شهريا، وأكمل نميري دراسته وتمكن من الالتحاق بمدرسة حنتوب الثانوية، ضمن دفعة من الطلاب ضمت نجوما بارزة في سموات الحياة السودنية.

وبعد أن أكمل نميري السنة الرابعة الثانوية في حنتوب، اجتاز امتحان الخدمة المدنية.



 ونسبة لأن الظروف المادية الصعبة التي تواجه الأسرة لا تسمح بتوفير مطالب دراسته الجامعية، قرر نميري الالتحاق بالقوات المسلحة بدلا من دخول الجامعة.

كان السبب الذي شجع نميري على الالتحاق بالكلية الحربية حسب حديثه مع فؤاد مطر :



شعوري بأن التحاقي بالكلية الحربية سيؤمن لي دخلا أساعد به عائلتي، وكان الدخل عبارة عن أربعة جنيهات ونصف الجنيه شهريا للضابط حديث التخرج، أرسل نصفه إلى والدي ووالدتي مع مبلغ آخر يرسله شقيقي مصطفى إلى الوالدين.


وهنا يبرز ملمح جديد من شخصية نميري حين يقول :


التحقت أنا ابن الأسرة الفقيرة بالكلية الحربية عام 1949، وانتابني شعور مزدوج بالفرح في موقعي الجديد لسببين الأول: عندما قبضت أول راتب وقدره جنيهان ونصف الجنيه لطالب الكلية الحربية، وخروجي من دائرة الاتكال والاعتماد على الآخرين، فضلا عن أنه أصبح في إمكاني تقديم المساعدة لأسرتي الفقيرة، بالإضافة إلى إشباع حبي للعمل الشاق والحيوية والرجولة الموجودة في الحياة العسكرية.

 كان نميري شديد الاعتزاز بحقيقة أنه ولد في منزل بسيط متواضع في أم درمان. ويردد دائما :



كنا فقراء ولكننا لم نكن معدمين، كانت والدتي تقوم بمفردها بكل أعمال المنزل.

ورغم كل ذلك، فإن نميري ينحدر من أسرة عريقة من الأشراف، ولد جده الأكبر في قصر نميري الذي لا تزال بقايا أطلاله موجودة في دنقلا. كان أجداده أمراء وحكاما على كل المنطقة الممتدة اليوم من مدينة كريمة إلى مدينة كرمة.


وفي الكلية الحربية عاش نميري تجربة شاقة في التدريب، وتعالوا نستمع إلى هذه الشهادة من تعلمجي الكلية الحربية عن أداء نميري في مصنع الأبطال وعرين الرجال: 


كان تعلمجي الكلية الملازم أول عبد الله شرف الدين عبد الرحمن من أميز جنود الجيش السوداني، ومن أبرز أبطال قوات دفاع السودان الذين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وحرب مصر والحبشة وليبيا. واستوعب في القوات المسلحة ضمن قوات الهجانة، واختير أحسن معلم للبيادة، ما أهله لاستلام علم الكلية الحربية بجناح البيادة من الصول مستر هيرمر الإنجليزي. وتدرج في الرتب إلى أن وصل إلى رتبة الملازم أول. عاصر عبد الله الدفعات الأولى والثانية والثالثة، بعد أن تم تنسيبه للدفعة الأولى كلية حربية. وتدرب نميري تحت يد عبد الله، فقال له نميري وهو طالب حربي من ما تلقاه من عنف منه في التدريب :



أنت عايز تشردني، لكن أنا راجل. ورد عبد الله على نميري :


أنا أرى فيك ميزة لم أرها في أخوانك. أنت فيك مستقبل السودان المشرق.

وحظي الملازم أول عبد الله باهتمام خاص من نميري حتى بعد توليه رئاسة السودان. وظهر ذلك عندما أقام نميري، وهو رئيس جمهورية في صيوان عزاء الملازم أول لمدة ثلاثة أيام.


عندما تسلم نميري المرتب للمرة الأولى اقتطع منه سبعين قرشا، ثم اشترى بجزء من المبلغ المتبقي حلوى ولُعُبا ومشى مسافة عشرة كيلو مترات ليوفر ما كان يجب أن يدفعه في المواصلات.



 ويضيف لفؤاد مطر:


قدمت من هذا المرتب الحلوى واللعب إلى أطفال العائلة الذين شعروا أنهم ذاقوا حلاوة النقود التي حصل عليها ابن عمهم من الكلية الحربية.

التحق نميري بعد تخرجه من الكلية الحربية عام 1952 برتبة ملازم ثان، بالقيادة الغربية في مدينة الفاشر.



وهناك شعر بشيء من الهيبة، بسبب أن العسكريين الذين يعملون في هذه المنطقة هم الأشد بأسا في السودان. ثم تنقل نميري في عدة مواقع عمل في الجيش السوداني شمالا وجنوبا. واتهم أكثر من مرة بتدبير انقلاب عسكري. وتدرج في الرتب حتى رتبة المشير.


ولعله مما يميز سيرة ونقاء الرئيس الراحل نميري  أنه ومنذ مغادرته البلاد في مارس 1985م حتى عودته في 1999م، لم يصدر أي قرار باتخاذ أي إجراء ضده. ولذا صدر قرار بإحالة نميري للتقاعد بالمعاش اعتبارا من 16 يونيو 1999م. 



توفي الرئيس جعفر محمد نميري يوم السبت الموافق [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] م وتم تشييعه رسميا وشعبيا بوطنه السودان  

_________________
مولاي صل وسلم دائما أبدا على حبيبك خير الخلق كلهم

حسب الرسول الطيب الشيخ الخليفة أحمد بدر
تلفون 00249129950207
بريد الكتروني [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 598
تاريخ التسجيل : 23/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omdoban.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سيرة الرئيس الراحل جعفر نميري (رحمه الله)

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الثلاثاء أبريل 15, 2014 12:14 pm

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

_________________
مولاي صل وسلم دائما أبدا على حبيبك خير الخلق كلهم

حسب الرسول الطيب الشيخ الخليفة أحمد بدر
تلفون 00249129950207
بريد الكتروني [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 598
تاريخ التسجيل : 23/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omdoban.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سيرة الرئيس الراحل جعفر نميري (رحمه الله)

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الثلاثاء أبريل 15, 2014 12:49 pm

 
درس النميري بمدرسة الهجرة [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] والوسطى الابتدائي بمدرسة ود مدني الأميرية ثم مدرسة حنتوب وبعد ذلك تقدم [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] ولكنه آثر الالتحاق [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] لأسباب مادية  عام 1950م.

 تخرج في [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] عام 1952، وحصل على الماجستير في العلوم العسكرية من [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] بأركنساس الولايات المتحدة الأميركية سنة 1966


تنقل نميري في عدة مواقع عمل في [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] شمالاً وجنوباً.


واتهم عام 1955 بتدبير انقلاب عسكري على النظام الديمقراطي القائم في البلاد في ذلك الوقت، غير انه تبين للقيادة بعد التحقيق معه ان الامر ليس أكثر من وشاية وبعدما تبين لها ذلك حُفظ التحقيق.


 أجرى التحقيق معه مرةً أخرى حول محاولة انقلابية فاشلة قادها ضابط اسمه خالد الكد غير ان التحقيق لم يتوصل إلى ما يجرِّم نميري في المحاولة الفاشلة 



في صبيحة يوم 25 [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] / [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] م بثت إذاعة [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] بياناُ للعقيد أركان حرب جعفر محمد نميري معلناً استيلاء [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] على السلطة في البلاد 



تم تكوين مجلسين هما:

  • مجلس قيادة الثورة برئاسته الذي ترقى في اليوم ذاته إلى رتبة لواء (ثم لاحقا إلى رتبة مشير)
  • مجلس الوزراء تحت رئاسة [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] رئيس القضاء السابق الذي استقال من منصبه في عام [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] م، احتجاجاً على قرار حلّ [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] السوداني.

مثل المجلسان سوياُ السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية. شمل مجلس قيادة الثورة تسعة ضباط كلهم تقريباً من رتبة رائد وضمت الحكومة الجديدة (21) وزيراً برئاسة جعفر نميري رئيس مجلس قيادة الثورة ووزير الدفاع. وكانت حكومة [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] فعلية يحمل أعضائها درجات علمية كبيرة ومؤهلات عليا من بينهم:

  • الدكتور موريس سدرة أخصائي الطب الباطني الذي أوكلت إليه وزارة الصحة
  • الدكتور محمد عبد الله نور (عميد كلية الزراعة [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] آنذاك)،الذي أصبح وزيراً للزراعة والغابات
  • الأستاذ محجوب عثمان (نائب رئيس تحرير [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] الأيام حينذاك) وزيراً للإرشاد القومي،
  • المحامي أمين الطاهر الشبلي وزيراً للعدل
  • المحامي فاروق أبو عيسى (نقيب اتحاد المحامين العرب السابق) وزيراً لشئون الرئاسة
  • وضمت فيما بعد الدكتور [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]،المفكر السياسي والأستاذ بجامعة كلورادو، وزيراً للشباب.


كما ضمت الحكومة اثنين من المثقفين الجنوبيين هما الدكتور [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]، برلماني ورجل قانون، وعيّن وزيراً [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]، والقاضي أبيل الير وأصبح وزيراً للإسكان 


وقع أول انقلاب ضد نميري في حوالي الثالثة بعد ظهر يوم الاثنين 19 يوليو 1971، وهو الانقلاب المعروف بـ«انقلاب [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]»، ولكن نميري وأعوانه احبطوا الانقلاب بعد اربعة ايام وحاكم الانقلابيين عسكريا في منطقة الشجرة العسكرية جنوب الخرطوم، طالت بالإعدام كلا من: سكرتير الحزب الشيوعي [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]، وهاشم العطا، وفاروق حمد الله والشفيع احمد الشيخ، وقائمة من المدنيين والعسكريين، وزُجَّ بالباقي في السجون، لتبدأ مرحلة العداء الممتد بين الشيوعيين ونظام نميري
وفي سعيه لحل مشكلة نظام الحكم قام جعفر نميري بحل مجلس قيادة الثورة وأجري [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] على رئاسة الجمهورية ليصبح النميري أول من حاز على لقب [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] في السودان. وتم تشكيل لجنة حكومية لدراسة الهيكل الدستوري وكلف الدكتور جعفر محمد علي بخيت بوضع المسودة،على أن يساعده كل من [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] وبدر الدين سليمان  بينما حل الإتحاد الاشتراكي السوداني محل الأحزاب إلى جانب المنظمات والإتحادات الجماهيرية التابعة له، في إطار ما عرف آنذاك بتحالف قوى الشعب العاملة 

وفي عام 1976 خططت المعارضة السودانية من الخارج وتضم: الحزب الشيوعي [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] والاخوان المسلمين بالتعاون مع السلطات الليبية لانقلاب عسكري ضد نميري عن طريق غزو الخرطوم بقوات سودانية تدربت في ليبيا بقيادة العقيد محمد نور سعد وكاد يستولي على السلطة، ولكنه احبط، وقتل نميري المشاركين في الانقلاب بمن فيهم قائده، وأطلق على المحاولة هجوم المرتزقة في أدب النظام وغزوة يوليو المباركة في أدب الانقلابيين

وفي [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] / [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] م، استقال عدد من القضاة احتجاجاً على تدخل الحكومة في شئون القضاء، وباءت محاولات الحكومة لسد الفراغ وملء الوظائف التي أُخليت بالفشل، بما في ذلك محاولة الاستعاضة عنهم بقضاة متقاعدين أو قضاة مصريين، فأعلن نميري ما أسماه "بالثورة القضائية" و"العدالة الناجزة" وتمثل ذلك في اصدار عدد من القوانين الجديدة تم نشر نصوصها للعامة بالصحف المحلية ووصل عددها إلى 13 قانون أبرزها قانون العقوبات الذي اشتمل [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]، وهكذا ولدت التشريعات الإسلامية التي عرفت بقوانين [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] عند مؤيديها، أو [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] / [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] عند معارضيها 



بحلول عام [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] م، بلغ الاحتقان ذروته وتفجر الوضع في الجنوب عندما رفضت فرقة عسكرية في مدينة أكوبو بشرق أعالي النيل بالجنوب الأوامر الصادرة إليها بالانتقال إلى الشمال واغتالت الضباط الشماليين وفرت بعتادها إلى الغابة مطلقة على نفسها اسم حركة "انيانيا ـ 2 "، وهكذا بدأ [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] الثاني. وأرسلت الحكومة ضابطاُ جنوبياً برتية عقيد هو [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] لتثنية الفرقة المتمردة عن تمردها وحثّها على إلقاء السلاح، إلا أن العقيد جون قرنق انضم الي المتمردين في الغابة بدلاً عن تهدئتهم واقناعهم بالعدول عن التمرد، منشئاً[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] وجناحها المدني [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]. وبدأ العد التنازلي لحكم جعفر نميري 

ساهم جعفر النميري في إتمام أول عملية تهجير للآلاف من [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] أطلق عليها اسم “عملية موسى” وذلك في العام 1984. وتواصلت فيما بعد عمليات تهجير الفلاشا من إثيوبيا إلى إسرائيل حيث هاجر أكثر من 20 ألفا من الفلاشا في العام 1985 في عملية أطلق عليها اسم ” عملية سبأ ” وذلك بفضل [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] نائب الرئيس الأمريكي وقتئذ، والذي زار الخرطوم من أجل طمأنة النميري وتأكيد الضمان الأمريكي لنجاح العملية ووافق النميري بشرط عدم توجه الطائرات الأمريكية التي ستنقل المهاجرين إلى تل أبيب مباشرة بل عبر مدينة أخرى. وعبر مطار مهجور” العزازا ” بشرق السودان بالقرب من مراكز تجمع الفلاشا، تمكنت المخابرات الأمريكية وعملاؤها من تنفيذ العملية، ونقلتهم الطائرات العسكرية الأمريكية مباشرة إلى مطار عسكري إسرائيلي في منطقة النقب

سافر نميري في رحلة علاج إلى واشنطن في الاسبوع الأخير من مارس عام1985، فبلغت مسببات الغضب على نظامه درجاتها العليا. وخرج الناس إلى الشارع تقودهم النقابات والاتحادات والأحزاب بصورة أعيت حيل أعتى نظام أمني بناه نميري في سنوات حكمه، فأعلن وزير دفاع النظام آنذاك، الفريق [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]، انحياز القوات المسلحة للشعب، حين كان نميري في الجو عائداً إلى الخرطوم ليحبط الانتفاضة الشعبية، ولكن معاونيه نصحوه بتغيير وجهته إلى القاهرة

لجأ سياسياً إلى مصر عام 1985 إلى عام 2000 حيث عاد إلى السودان وأعلن عن تشكيل حزب سياسي جديد يحمل اسم تحالف قوى الشعب العاملة ثم ترشح للرئاسة

 نقلا عن الموسوعة الحرة بتصرف بسيط 

_________________
مولاي صل وسلم دائما أبدا على حبيبك خير الخلق كلهم

حسب الرسول الطيب الشيخ الخليفة أحمد بدر
تلفون 00249129950207
بريد الكتروني [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 598
تاريخ التسجيل : 23/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omdoban.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سيرة الرئيس الراحل جعفر نميري (رحمه الله)

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الثلاثاء أبريل 15, 2014 1:03 pm

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

_________________
مولاي صل وسلم دائما أبدا على حبيبك خير الخلق كلهم

حسب الرسول الطيب الشيخ الخليفة أحمد بدر
تلفون 00249129950207
بريد الكتروني [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 598
تاريخ التسجيل : 23/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omdoban.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سيرة الرئيس الراحل جعفر نميري (رحمه الله)

مُساهمة من طرف حسب الرسول الطيب الشيخ في الأحد أبريل 20, 2014 2:41 pm

نقلا عن جريدة الانتباهة:

نشر بتاريخ السبت, 22 شباط/فبراير 2014 09:47
بود نوباوي وفي عام 1930م كان ميلاده الذي ملأ آفاق السياسة السودانية جدلاً وإثارة منذ استلامه للسلطة في 25 مايو 1969م وحتى وفاته في 30 مايو 2009م.
ونشأ جعفر نميري في أسرة متوسطة الحال.. فوالده كان من عامة الشعب وآكلي اللقمة الحلال، ووالدته من نساء السودان العابدات القانتات.
وتعثر نميري في دراسته، فكانت حنتوب الثانوية محطة من محطات إصراره على بلوغ أحلامه، وبحنتوب الثانوية كان الفتى مفتول العضلات قوي البنية الجسمانية، وهو ما جعله أحد الذين يعتمد عليهم مدير المدرسة مستر براون في عدد من الأنشطة الرياضية وتحديداً رياضتي الكرة الطائرة وكرة القدم، فظل بالمدرسة منذ 21 يوليو 1946م حتى غادرها يوم 11 نوفمبر 1951م تاريخ إعلان النتيجة لطلاب المدارس الثانوية آنذاك.
ودلف الشاب جعفر نميري نحو الكلية الحربية في 27 يناير 1950م، فتخرج منها في 17 فبراير 1952م ملازماً ثانياً بالجيش السوداني.
وتلاطمت حياته فظل أسيراً لحياة أهل السودان بكل تفاصيلها شاباً مقبلاً على الحياة، مهاب الجانب غير عابئ بالمخاطر المحدقة به جراء اندفاعه المحموم نحو المجد.
فمنذ دراسته الثانوية كان يتوق لحكم البلاد، وفي هذا كان يكتب على خزانة كتبه بالفصل «جعفر نميري يتمنى أن يكون رئيساً للسودان».
ومنذ تخرجه في فبراير 1952 وحتى 17 أكتوبر 1966 وهو تاريخ ورود اسمه ضمن مجموعة في محاولة فاشلة لقلب نظام الحكم عضواً بمجالس الضباط في أنسهم وحديثهم حول «ساس يسوس».
وانضم جعفر نميري لتنظيم الضباط الأحرار في 12 سبتمبر 1957م وهو تاريخ انضمام عدد من ضباط الجيش لهذا التنظيم.
وفي حياته الصاخبة عدد من الأنشطة التي قام بها، ومنها لعبه لفريق اتحاد ود مدني في 1954م، ومنها لعب لفريق ود نوباوي ومنها وقع لفريق المريخ في 11 يونيو 1955م، ولعب لموسم واحد فقط ومنها تم نقله للقيادة الشرقية بكسلا.
في 21 مايو 1969م عاد العقيد جعفر نميري من جبيت بشرق السودان في إجازة قصيرة، فكانت إجازة نهائية من العمل بالجيش، وإن كان ظل قائداً عاماً له، ليخطط مع آخرين للاستيلاء على السلطة، فكان يوم ختام احتفالات المولد النبوي الشريف يوم 24 مايو 1969م الساعة الثانية عشرة ليلاً هو يوم رئاسته للبلاد لـ «16» عاماً، واختلف الناس حوله أم اتفقوا فهو رمز سوداني معروف. في 30 مايو 2009م رحل الرجل ليقبر بمدافن أحمد شرفي.



نقلا عن صحيفة الانتباهة - السودان

_________________
مولاي صل وسلم دائما أبدا على حبيبك خير الخلق كلهم

حسب الرسول الطيب الشيخ الخليفة أحمد بدر
تلفون 00249129950207
بريد الكتروني [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
avatar
حسب الرسول الطيب الشيخ
Admin

عدد المساهمات : 598
تاريخ التسجيل : 23/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omdoban.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى